responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : الرد الجميل على المشككين في الإسلام من القرآن والتوراة والإنجيل والعلم المؤلف : عبد المجيد حامد صبح    الجزء : 1  صفحة : 45
وهيَ خرافة مشوبة بما يعتقدونه من أن روح القدس في إنجيل لوقا - الإصحاح الثالث: 22، نزل على يسوع بهيئة جسمية مثل حمامة، وكان صوت من السماء قائلا: أنت ابني الحبيب ".
- وإذا كان محمد بدعة مسيحية، ارتد عن المسيحية، فلا عجب أن يكون في خرافة (دانتي) في الدرك الأسفل من الجحيم، وأن يكون (ابن رشد) و (ابن سينا) في درجة أعلى من محمد!!
- ومن هذه البواعث والمنطلقات:
اعتبار تفوق الجنس الآري (الأوربي) بميزة الدم والجنس - على الجنس الشرقي.
- واعتبار هذه الفوارق موانع مطلقة لإمكان التقاء الغرب والشرق، وإمكان الحوار بين المسيحية والإسلام.
- ونشر ادعاء أن القرآن من صنع محمد، وأنه عقبة في سبيل تقدم المسلمين، لأنه يمنع التفكير، ويفرض عقيدة الجبر.
- والتخويف من الإسلام باعتباره ديناً: يحرم العقل، ويدعو إلى العنف، وأن مقصده الأصلي هو. هدم المسيحية.
- لذلك كان واجب الساسة والمفكرين الغربيين العمل على ردّ المسلمين (الكفار) إلى المسيحية.
وتجلّى ذلك - على الأخص - في كتابات (بطرس المبجل) والتي قدّم
لها (لوثر) .
* * *
7 - ماذا كان مصير هذه الفرى؟
إن سُنة اللَّه ماضية على سننها لإبطال الباطل، وإن علا، وإظهار الحق وإن طال عليه ليل الباطل.
لذلك نشأ من الأوربيين أنفسهم، من احترم نفسه، واستيقظ ضميره.
وآثر الحق على الباطل، والإنصاف على الجور، والصدق على الكذب.

اسم الکتاب : الرد الجميل على المشككين في الإسلام من القرآن والتوراة والإنجيل والعلم المؤلف : عبد المجيد حامد صبح    الجزء : 1  صفحة : 45
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست