responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : الرد الجميل على المشككين في الإسلام من القرآن والتوراة والإنجيل والعلم المؤلف : عبد المجيد حامد صبح    الجزء : 1  صفحة : 225
خاتمة
أما بعد:
فما كان لي، ولا بغيري حاجة لكتابة ما كتبت، لولا ما أثاره هؤلاء، ووزعوه على مساجد نيويورك في صور تحد سافر وطعن غير حميد.
وما كانت لي حاجة لذكر ما ذكرت من مقايسات بين الإسلام وغيره، وبين المسلمين وغيرهم؛ لأن الإسلام أمرنا أن نحترم الآخرين، وألا نطعن في عقائدهم، وعند الدعوة، أو الدراسة نتجرد للحق، ونتبرأ
من الخطأ لا من المخطئ، وأن يكون الجدال بالتي هي أحسن، وفي سبيل تمحيص الحق وإخلاص الدين لله.
ولعل حقائق هذا البحث، الذي اضطررتمونا إليه، وما كشف لكم عن أن ما طعنتم به الإسلام وأهله موجود عندكم على أشده، على نحو ما يين هذا الردّ - لعل ذلك يكون عبرة لكم وبصيرة ألا تعودوا لمثلها وأن تعلموا أن المسلمين على علم بنقائص ما عندكم.
ومع ذلك لم يبدءوكم بسوء، ولا بطعن وهذا من خلق الإسلام.
عسى أن يكون منكم ذو إنصاف يهدي إلى الرشد، ويبرأ من دنيّة التجريح الأثيم.
وها هنا كلمة خاتمة للمسلمين، وهي أن قراءة هذا البحث توجد عندهم، أو ينبغي أن توجد، أمرًا مهما للغاية هو أن معرفتهم بما عند غيرهم، ضرورية لمزيد فهم الإسلام، واليقين بنعمة اللَّه به وأن الذين يجأرون - على غير خبرة بألا تقرأ إلا القرآن والسنة - إنما يمكنون أعداء الإسلام من تشكيك المسلمين في أعز ما عندهم، وإنه - كما قال
(ديورانت) ليس شيء بعد الخبز، أعز من الإيمان.
ولعل خير ما أتوج به الختام قول الله سبحانه، في علاقة المسلمين بغيرهم:
(لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) .
والله يهدي إلى سواء السبيل.
عبد المجيد حامد صبح
العالية من كلية أصول الدين، جامعة الأزهر.
م. ماجستير من كلية اللغة العربية، جامعة الأزهر.
معهد الإعداء والتوجيه - جامعة الأزهر.
دبلوم الدراسات الإسلامية - وزارة التعليم العالي بمصر.

اسم الکتاب : الرد الجميل على المشككين في الإسلام من القرآن والتوراة والإنجيل والعلم المؤلف : عبد المجيد حامد صبح    الجزء : 1  صفحة : 225
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست